قص المرأة لشعرها ولبس البنطال في المناسبات


"يستفتونك في الدين"

السؤال: أخت سائلة تسأل عن حكم الإسلام في قص المرأة لشعرها فوق أكتافها وكذلك عن حكم لبسها البنطال في مناسبة نسائية؟
الإجابة:

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد:

 أولاً: بالنسبة لحكم قص المرأة لشعرها إلى ما كتفها وما شابه ذلك ، فمن العلماء من قال يجوز أن تقص شعرها في الحج أو العمرة ، ومن العلماء من حرمه ، ومنهم من أجازه  ولا مانع من ذلك فعن أبي سلمة بن عبد الرحمن، قال:" كان أزواج النبي يأخذن من رؤوسهن حتى تكون كالوفرة " أخرجه مسلم.

والوفرة: هي الشعر إذا لم يجاوز الأذنين، فإن جاوزها دون الكتفين فهو الجمّة، فإن ألم بالكتفين فهو اللمّة، فالوفرة أقل من الجمة و من اللمة.

وقد كانت زينة النساء عند العرب السالفين تطويل الشعور واتخاذ الذوائب، فلما توفي النبي - صلى الله عليه وسلم - قصر أزواجه شعورهن لاستغنائهن عن التزين، وللتخفف من مؤونة العناية بالرأس، قال القاضي عياض: فيه دليل على جواز تخفيف النساء لشعورهن واتخاذهن الجمم "

 ولكن هناك شروط وضعها العلماء في قص المرأة لشعرها منها:

1ـ أن لا يكون القص في حدود شعر الرجال لأنَّ النبي صلى الله عليه وسلم نهى ولعن من تشبه من النساء بالرجال فقال: عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ عَنِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- أَنَّهُ لَعَنَ الْمُتَشَبِّهَاتِ مِنَ النِّسَاءِ بِالرِّجَالِ وَالْمُتَشَبِّهِينَ مِنَ الرِّجَالِ بِالنِّسَاءِ" أخرجه ابن ماجه وصححه الألباني.

وقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :( ثَلَاثَةٌ لَا يَنْظُرُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ الْعَاقُّ لِوَالِدَيْهِ وَالْمَرْأَةُ الْمُتَرَجِّلَةُ وَالدَّيُّوثُ وَثَلَاثَةٌ لَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ الْعَاقُّ لِوَالِدَيْهِ وَالْمُدْمِنُ عَلَى الْخَمْرِ وَالْمَنَّانُ بِمَا أَعْطَى) صححه الألباني.

 2ـ أن لا يكون القصد من قص الشع التشبه بالفاجرات من المغنيات أو الممثلات أو الراقصات .

وعليه فيجوز للمرأة أن تأخذ من شعرها أو أن تقص منه من التخفيف من مشقة الغسل أو من باب التزين لزوجها.

 ثانياً: يجوز للمرأة أن تلبس البنطال في بيتها أمام أبنائها أو زوجها ولا يجوز لها أن تلبس ذلك وتخرج به لأنه من التبرج الذي نهى عنه الشرع الحكيم، أما عن لبسها للبنطال في المناسبات العائلية أمام النساء فجائز ولكن ليكن فضفاضا وغير مثير للفتنة ، وبالنسبة للبس ما يكشف الكتف أو ما فوق الركبة فهذا لا يجوز وهذا من الفجور وما يثير الفتنة فربما يكون تصوير وتنتقل الصور من امرأة إلى أخرى وربما ينظر للصور الأزواج وغيرهم وهذا مما لا يحل من النظر إليه ، ولكن يجوز للمرأة أن تكشف عن شعرها مثلاً ووجهها وكفيها وكذلك بعضا من رقبتها، مع أنني أنبه على أنَّ المرأة مطالبة بالاحتشام والعفة والأخلاق في كل وقت وحين وفي كل مكان.

 هذا والله تعالى أعلى وأعلم

أخوكم/ حيدر محمد البحيري – إذاعة القرآن الكريم التابعة لوزارة الأوقاف98.6FM